النحو وعلومه

جمل الكلام المختصرة بأحلى الكلام

ممّا حوى جُمَل الأحكام المختصرة بأجود الكلام الرسالة التي أرسلها سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى أبي موسى الأشعري. وممّا قاله في هذه الرسالة : “سلام عليك. أمّا بعد فإنّ القضاء فريضة مُحكمة وسُنَّة مُتَّبعة” وقال فيها: “ءاس في الناس بين وجههك وعدلك ومجلسك حتى لا يطمع شريف في حَيْفك، ولا ييأس ضعيف من عدلك. البيّنة على من ادّعى واليمين على من أنكر، والصُلح جائزٌ بين المسلمين إلا صُلحاً أحلّ حراماً أو حرَّم حلالاً. لا يمنَعَنَّك قضاءُُ قضيتَه اليوم فراجعت فيه عقلك وهُديتَ فيه لرُشدك أن ترجع إلى الحق، فإنّ الحق قديم، ومراجعة الحق خير من التمادي في الباطل. الفهمَ الفهمَ فيما تلجلجَ في صدرك ممّا ليس في كتابٍ ولا سُنّة، ثمّ اعرف الأشياء والأمثال، فقِس الأمور عند ذلك واعمد إلى أقربها إلى الله وأشبهها بالحق”.
أمّا قوله “ءاسِ في الناس” فمعناه سوِّ بينهم بحيث يكون بعضهم أسوة بعض، فيرى ذو البلاء ما في غيره من البلاء فيساوي نفسه به

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
Enable Notifications    Ok No thanks