ديوان الشعر

في رثاء سيدنا علي | الامام السيوطي

ألا يا عين ويحكِ أسعدينا = ألا تبكي أمير المؤمنينا

وتبكي أم كلثوم عليهِ = بعبرتها وقد رأت اليقينا

ألا قل للخوارج حيث كانا = فلا قرّت عيون الحاسدينا

أفي شهر الصيام فجعتمونا = بخير الناس طرا أجمعينا

قتلتم خير من ركب المطايا = وذللها، ومن ركب السفينا

ومن لبس النعال ومن حذاها = ومن قرأ المثاني والمبينا

وكل مناقب الخيرات فيه = وحب رسول رب العالمينا

لقد علمت قريش حيث كانت = بأنك خيرهم حسبا ودينا

وكنا قبل مقتله بخير = نرى مولى رسول الله فينا

إذا استقبلت وجهَ أبي حسينٍ =رأيت البدر فوق الناظرينا

يقيم الحق لا يرتاب فيه=ويعدل في العدى والأقربينا

وليس بكاتم علما لديه =ولم يخلق من المتكبرينا

كأن الناس إذ فقدوا عليا= نعام حار في بلد سنينا

فلا تشمت معاوية بن صخر = فإن بقية الخلفاء فينا 

تاريخ الخلفاء للإمام السيوطي

خير الناس وخير من ركب المطايا: أي في زمانه فهو أفضل أمة محمد في زمانه عليه السلام وكرم الله وجهه ورضي عنه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
Enable Notifications    Ok No thanks