الدّروس العامّة

من يصوم ولا يصلّي

 

نصيحة لله تعالى

[ من يصوم ولا يصلّي ]

نُحَذِّرَ مِنْ عِبَارَاتٍ فَاسِدَةٍ انْتَشَرَتْ بَيْنَ النَّاسِ

فَإِنَّكَ تَسْمَعُ أَحْيَانًا بَعْضَ الْجُهَّالِ

إِذَا رَأَوْا شَخْصًا يَصُومُ وَلا يُصَلِّي يَقُولُونَ لَهُ بِالْعَامِيَّةِ :

” بَلاكْ وَبَلا صِيَامَك ”

أَوْ إِذَا رَأَوْهُ يُصَلِّي وَيَنْظُرُ لِلنِّسَاءِ نَظْرَةً مُحَرَّمَةً

يَقُولُونَ لَهُ بِالْعَامِيَّةِ: “بَلاكْ وَبَلا صَلاتَك ”

هَؤُلاءِ كَلامُهُمْ هَذَا فِيهِ نَهْيٌّ عَنْ مَعْرُوفٍ أَلا وَهُوَ الصِّيَامُ وَالصَّلاةُ.

وَنَقُولُ لَهُمْ : إِذَا أَرَدْتَم نُصْحَ مَنْ يَصُومُ

وَهُوَ لا يُصَلِّي تَذْكُروَن لَهُ ءَايَاتٍ قُرْءَانِيَّةً أَوْ أَحَادِيثَ نَبَوِيَّةً

أَوْ قَصَصًا عَنِ الصَّالِحِينَ تُرَقِّقُون لَهُ قَلْبَهُ

يقال له: ابْقَ عَلَى صَلاتِكَ وَأَدِّ الْفَرَائِضَ وَالطَّاعَاتِ

يُقَالُ لَهُ: ابْقَ عَلَى صِيَامِكَ وَالْتَزِمْ شَرْعَ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى

وَرَدَ أَنَّ رَجُلاً كَانَ يُصَلِّي الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ ثُمَّ إِذَا جَاءَ اللَّيْلُ سَرَقَ،

فَشُكِيَ حَالُهُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لَهُمْ : سَتَنْهَاهُ صَلاتُهُ”

فَهَذَا مَعْنَاهُ لا يُقَالُ لَهُ دَعِ الصَّلاةَ لأِنَّكَ تَسْرِقُ ،

بَلْ يُقَالُ لَهُ دَعِ السَّرِقَةَ وَحَافِظْ عَلَى صَلاتِكَ ،

وَأَنَّهُ بِبَرَكَةِ الصَّلاةِ يَنْتَهِي بِإِذْنِ اللَّهِ عَنِ السَّرِقَةِ

فَهَذَا أَحْبَابَنَا لَيْسَ تَشْجِيعًا لِلنَّاسِ عَلَى تَرْكِ الصَّلاةِ وَلا تَشْجِيعًا عَلَى السَّرِقَةِ

بَلْ هَذَا فِيهِ حَثٌّ عَلَى الْتِزَامِ شَرْعِ اللَّهِ ، فِيهِ حَثٌّ لِلْمُقَصِّرِ بِأَنْ يَرْجِعَ عَنْ تَقْصِيرِهِ .

?⭐?

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
Enable Notifications    Ok No thanks