النحو وعلومه

إن واخواتها

تسمى إن وأخواتها بالحروف المشبهة بالفعل 
علة تسمية ” إن ” وأخواتها حروفا مشبهة بالفعل.
تشبه ” إن ” وأخواتها الفعل شبها لفظيا، ومعنويا، وتتمثل أوجه الشبه في الآتي: ـ
1 ـ أن جميع هذه الحروف على وزن الفعل.
2 ـ هذه الحروف مبنية على الفتح كما هو الحال في الفعل الماضي.
3 ـ يوجد فيها معنى الفعل، فمعنى ” إنَّ ” و “ أنَّ ” حققتُ، ومعنى ” كأن ” شبهتُ، ومعنى
” لكن ” استدركتُ، ومعنى ” ليت ” تمنيتُ، ومعنى ” لعل ” ترجيتُ.
4 ـ تتصل الضمائر بهذه الحروف كما تتصل بالفعل . فنقول: إنه، كما نقول: ضربه، وإنني كما نقول: صافحني.
بالإضافة إلى أن هذه الحروف لا تتصرف، وبعض الأفعال لا يتصرف أيضا،
كـ ” ليس، وعسى، ونعم، وبئس “.
5 ـ هذه الحروف تختص بالأسماء، وكذلك الأفعال مختصة بها أيضا.
فتعمل هذه الحروف في الجملة الاسمية من نصب للاسم ورفع للخبر، كما يفعل الفعل من رفعه للفاعل، ونصبه للمفعول به.
6 ـ تتصل بها نون الوقاية، كما أنها تتصل بالفعل .
نحو : إنني، وليتني، وكأنني . ونقول في الفعل: أكرمني.

عدد الأحرف المشبهة بالفعل .
الأحرف المشبهة بالفعل ستة أحرف، وقد جعلها بعض النحاة خمسة باعتبار أن ” إنَّ “، و” أنَّ ” حرف واحد.

أولا ـ إنَّ وأنَّ : يفيدان التوكيد .

ـ نحو قوله تعالى: { وإنَّ ربك لذو مغفرة للناس }.
وقوله تعالى: { اعلموا أنَّ الله شديد العقاب }.
ثانيا ـ كأن: تفيد التشبيه.
نحو : كأن علياً أسد.
ونحو قوله تعالى: { كأن في أذنيه وقرا }.
ثالثا ـ لكنَّ: تفيد الاستدراك والتوكيد.
نحو : قوله تعالى: { إنَّ الله لذو فضل على الناس ولكنَّ أكثر الناس لا يشكرون }.
وقوله تعالى: { ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكنَّ الله يفعل ما يريد }.
ومثال مجيئها للتوكيد قولنا: لو اجتهدت لفزت ولكنَّك لم تجتهد فلم تفز.
رابعا ـ ليت : تفيد التمني، وهو طلب ما لا طمع فيه.
نحو : ليت الجو دافئ .
ونحو قوله تعالى: { ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا }.
وقوله تعالى: { يا ليت قومي يعلمون }.
خامسا ـ لعل: تفيد الترجي، وهو توقع الأمر المحبوب.
نحو : لعل الله يرحمنا.
ومنه قوله تعالى: { فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى }.
وقد ذكر النحاة أنها تفيد التعليل أيضا، فتكون بمعنى ” كي “.
ـ نحو قوله تعالى : { إنَّا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون }.
وقوله تعالى : { لعلكم ترحمون }.
والمعنى في الآيتين : لكي تعلموا معانيه، وكي ترحموا .

عمل إن وأخواتها
تدخل إن وأخواتها على الجملة الاسمية، تدخل على المبتدأ والخبر فـتنصب الأول اسمًا لها وترفع الثاني خبرًا لها.
شروط عمل إن وأخواتها:
1 ـ ألا يكون اسمها مما له الصدارة في الكلام.
2 ـ ألا تتصل بـ ” ما ” الكافة .
أولا ـ ألا يكون اسم تلك الحروف من الأسماء التي لها الصدارة في الكلام ، كأسماء الاستفهام، والشرط : من ، ما ، مهما ، كيف ، كيفما ، أين ، أينما ، متى … إلخ .
ثانيا ــ اتصال ” ما ” الكافة بـ ” إن ” وأخواتها.
من شروط عمل ” إن ” وأخواتها ألا تتصل بها ” ما ” الحرفية الزائدة ، فإذا اتصلت بها كفتها عن العمل، ما عدا ” ليت ” فإنه يجوز فيها إذا اتصلت بها ” ما ” أن تعمل في الجملة الاسمية، أو لا تعمل .
نحو قول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ” إنما الأعمالُ بالنيات ” .
ومنه قوله تعالى : { إنما هو إله واحد }.
وقوله تعالى : { وأعلموا أنما أموالكم وأولادكم فتنة }.
ـ ومنه قول الشاعر :
وكأنما نظرت بعيني شادنٍ رشأ من الغزلان ليس بتوأم
ونحو : لعلما المريضُ يشفى ، ولعلما ينظر في الأمر .
ونحو : الجو دافئ لكنما الأمطارُ غزيرةٌ .
أما ” ليت ” فيجوز في ” ما ” أن تكفها عن العمل، أو لا تكفها.
53 ـ نحو قول الشاعر :
قالت ألا ليتما الحمام لنا إلى حمامتنا أو نصفه فقد.

فيجوز في قولها ” الحمام ” أن يكون اسم ليت منصوب، والحماممبتدأ مرفوع،فقد روي بالوجهين.

اسم إن وأخواتها
هو في الأصل مبتدأ وخبره دخل عليهم إن أو أخواتها.
ويكون اسم إن وأخواتها إما:
– اسما معربًا: إن التلميذَ نشيطٌ.
– اسما مبنيًا (ضمير أو اسم إشارة أو اسم موصولاً….): إنها فتاة ناضجة, إن التي تعتني بأطفالها لها أجركبير.

أنواع خبر الأحرف المشبهة بالفعل ” الأحرف الناسخة ” .
يأتي خبر الأحرف الناسخة مثل خبر المبتدأ، وهو على ثلاثة أنواع: ـ
1 ـ خبر مفرد: وهو ما ليس جملة ولا شبه جملة.
نحو: محمد مجتهد ، والطالبان فائزان ، والمعلمون قادمون .
90 ـ ومنه قوله تعالى: { إن الله غفور رحيم }.
وقوله تعالى: { إن المنافقين كاذبون }.
وقوله تعالى: { كأنها كوكب دري }.
فالخبر في الأمثلة السابقة جاء مفردا سواء أكان بلفظ الواحد ، أم المثنى ، أم الجمع .
2 ـ جملة بنوعيها:
أ ـ جملة اسمية . نحو: إن الحديقة أشجارها باسقة ، ولعل العمال عملهم مثمر .
91 ـ ونحو قوله تعالى: { إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة من الله }.
وقوله تعالى: { ألم يعلم أن الله له ملك السموات والأرض }.
ب ـ جملة فعلية: نحو قوله تعالى: { ولكن الله يسلط رسله على من يشاء }.
وقوله تعالى: { ياليتني قدمت لحياتي } .
وقوله تعالى: { كأنهم إلى نصب يوفضون }.
3 ـ شبه جملة بنوعيها :
أ ـ جار ومجرور . نحو: إن الكتاب في الحقيبة.
ـ ومنه قوله تعالى: { وإن للمتقين لحسن وآب }.
وقوله تعالى : { إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء }.
ب ـ ظرف مكان . نحو: ليتك عندي فأكرمك.
ومنه قوله تعالى : { إن الله مع الصابرين }.
وقوله تعالى: { فإن مع العسر يسرا }.
ج ـ طرف زمان . 95 ـ نحو: لعل السفر يوم الخميس .
وفي الخبر شبه الجملة نقدر محذوفا سوار أكان مفردا ككائن، أو مستقر، أو موجود، أم كان جملة ككان، أو استقر، أو وجد، أو يكون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
Enable Notifications    Ok No thanks