النحو وعلومه

اول من وضع قواعد علم النحو

ابو الأسود الدؤَلي هو أول من وضع قواعد علم النحو
وهو أبو الأسود ظالم بن عمرو بن سفيان بن جَندَل بن يعْمُر الدّيلي أو الدّؤَلي، نسبة إلى الدّؤل وهي قبيلة من كنانة، وإنما فُتحت الهمزة في النسبة لئلا تتوالى الكسرات، كما قالوا في النسبة إلى نَمِرَة: نَمَري.
صحب الإمام علياً رضي الله عنه وشهد معه وقعة صفين، وكان من أكمل الرجال رأياَ وأسدّهم عقلاً.

وسئل أبو الأسود عن النحو: من أين لك هذا العلم؟ فقال: لُقّنتُ حدوده من علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وقيل أن الإمام علياً رضي الله عنه وضع له: الكلام كله ثلاثة أضرب: اسم وفعل وحرف، ثم رفعه إليه وقال له: تمم على هذا.

وقيل أنه سمي ” النحو” لأن الإمام قال له: انحُ نحو هذا، وقيل لأن أبا الأسود قال: استأذنت علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن أضع نحو ما وضع، فسمي لذلك نحواً.

وأما عن سبب وضع هذا العلم فقد قيل أنه كان يعلم أولاد والي العراق زياد بن أبيه فقال له يوماً: أصلح الله الأمير، إني أرى العرب قد خالطت الأعاجم وتغيرت ألسنتهم، أفتأذن لي أن أضع للعرب ما يقيمون به كلامهم؟ فقال زياد: لا، فجاء رجل لزياد وقال: توفي أبانا وترك بنون (والصواب: توفي أبونا وترك بنين) فقال زياد: ادعوا لي أبا الأسود، فلما حضر قال: ضع للناس ما نهيتك أن تضع لهم.

وقيل أنه سمع رجلاً يقرأ ((أن الله بريء من المشركين ورسولُه)) (سورة التوبة-2)، بكسر اللام في (رسوله) فقال: ما ظننت أن أمر الناس قد صار إلى هذا، فوضع علم النحو.

توفي سنة 69 للهجرة في طاعون الجارف بالبصرة وعاش خمساً وثمانين سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
Enable Notifications    Ok No thanks