مكة المكرمة

حكمة التطهير بماء زمزم

بسم الله الرحمن الرحيم

حُكم التطهير بماء زمزم فإنَّه صحيحٌ بالإجماع على ما ذكره الماورديُّ في حاويهِ والنووي في شرح المهذب. ومذهب الشافعيّ رضي الله عنهُ استحبابُ الوضوء والغسلِ به. وذكر الفاكهيّ أنّ أهل مكة يغسِلونَ موتاهم بماء زمزم إذا فرغوا من غسْلِ الميت وتنظيفه تبركًّا به، وذكر أنّ أسماءَ بنت أبي بكر الصديق غَسَلت ابنها عبد الله بن الزبير بماء زمزم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
Enable Notifications    Ok No thanks