مكة المكرمة

زيادة عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما

بسم الله الرحمن الرحيم

لما أبى عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما البيعةَ ليزيدِ بن معاوية وانتقل إلى مكةالمكرمة أطاعَه أهل الحجاز واليمن والعراق وخُراسان، ولم يخرجْ عن طاعته إلاَّ أهلُ مصر والشام فإنهم بايعوا يزيدًا، فلما هلك يزيد أطاعه أهلُهما. وكان يزيد قد أرسل إليه الحُصين بن نمير فحاصره، فالتجأ ابن الزبير بالمسجد الحرام، فنصب عليه المنجنيقات فأصاب بعضُ حجارتِها الكعبة، فردم بعضَ جدرانها واحترق بعضُ أخشابها وكِسوتها، ثم انهزم الحصين حين بلغه نبأُ وفاةِ يزيد، فرأى عبد الله بن الزبير أن يهدمَ الكعبة ويُحكِم بناءها على قواعد إبراهيمَ عليه السلام لِمَا سمعه من حديث عائشة رضي الله عنها كما في الصحيحين أنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :”يا عائشة لولا أن قومَك حديثو عهدٍ بِشِرْك لهدمتُ الكعبةَ فألزقتُها بالأرض، ولجعلت لها بابًا شرقيًا وبابًا غربيًا، وزدتُ فيها ستة أذرع من الحجر، وإنَّ قريشًا استقصرتْها حين بنَت الكعبة، فإن بدا لقومك من بعدي أن يبنوهُ فهلمي لأريَكِ ما تركوا منه” فأراها قريبًا من سبعةِ أذرعٍ. فاستشار عبدُ الله بن الزبير مَنْ بقي من الصحابة في ذلك، فكان منهُم من أبى، ومنهم من وافقَه، فصمَّمَ وأقدَمَ على ذلك. ولما أرادَ هدمَ البيت الشريف خرجَ أهل مكة خوفًا، وامتنعَ العمالُ عن ذلك، فأرقى عبدًا رقيقَ الساقينِ وعبيدًا له يهدمونَها.

قال اليافعي في تاريخه “مرءاة الزمان” الجزءُ الأول:” أراد عبد الله بن الزبير أن يجعلَ الطِينَ الذي يبني به الكعبة من الوَرْس، فقيل له: إنه لا يستمسِك به البنيانُ كما يستمسِك بالجص، فأرسل إلى صنعاء اليمن يطلب منها جصًا نظيفًا محكمًا، فأتوا به، فبنى به الكعبةَ. ولما أكملَ هدْمَها كشفَ عن أساسِ إبراهيمَ عليه السلام، فوجد الحجر داخلاً في البيتِ على ذلك الأساس، وكان أدار سَتْرًا على فناءِ البيت والبنَّاؤن يبنون من وراءِ ذلك الستر، والناس يطوفون منْ خارجه، فأدخلَ الحجر في البيت، وألصقَ بابَ الكعبة بالأرض ليدخلَ الناسُ منه، وفتح له بابًا غربيًا في مقابلةِ هذا الباب ليخرجَ الناسُ منه كما كان عليه عند تجديد قريش الكعبة قبل أن يبعثَ النبيّ صلى الله عليه وسلم.

وكان طول الكعبة قبل قريش تسعةَ أذرع، فزادت قريش تسعةَ أذرع أخرى، ولما فرغ من بنائها طيّبها بالمسكِ والعنبر داخلاً وخارِجًا، من أعلاها إلى أسفلها، وكساها بالديباجِ، وبقيت بقية من الحجارة، ففرشَها حول البيتِ نحوًا من عشرة أذرع. وكان فراغُه من عَمَارة البيت الشريف في السابع والعشرين لعلَّه من رمضان كما ذكر القطبي، في سنة 64 للهجرة، فخرج إلى التنعيم هو وأهلُ مكة معتمرين شكرًا لله، وذبحَ مائة بدَنَة، وذبح كلُّ واحد على قدر سَعَتِه، وبقيت هذه العمرةُ كل سنةٍ يعملها أهلُ مكة.

وفي سنة 73هـ جاء الحجّاج بن يوسف الثقفي بعسكرٍ كبير من قِبل عبد الملك ابن مروان، وحاصر عبدَ الله بن الزبير، ونصبَ المنجنيقَ على جبل أبي قبيس، ودام القتالُ عدةَ أشهر، إلى أنْ تخلّى عن ابن الزبيرِ غالبُ أصحابه، فخرج وحاربَ الحجّاجَ على الأرض، فصاحت مولاةٌ لآل الزبير :”وا أميراه” فعرفوه فقتلوه. ثم كتب الحجاجُ إلى عبدِ الملك بن مروان في سنة 74هـ يخبره أن عبدَ اللهِ بنَ الزبير زاد في الكعبة ما ليسَ منها، وأحدَثَ فيها بابًا ءاخر، فكتب إليهِ عبد الملك أن يعيدَها إلى ما كانت عليه في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهدم الحجاجُ من جانبها الشرقي قدرَ ستةِ أذرع وشبرًا، وبنى ذلك الجدار على أساس قريش، وكبسَ أرضها بالحجارة التي فضَلَت، ورفعَ البابَ الشرقي، وسدَّ البابَ الغربيّ، وترك سائِرَها لم يغيِّرْ منها شيئًا.

فما فرغ الحجاج من ذلك، وفَدَ عبد الملك بن مروان حاجًا في ذلك العام ومعه الحارث بن عبد الله بنِ ربيعةَ المخزومي، وهو من ثِقاة الرواة، فتحادثا في أمر الكعبة. فقال عبدُ الملك: ما أظن ابنَ الزبير سمِعَ من عائشة ما زعم أنه سمعه في أمرِ الكعبة. فقال الحارث: أنا سمعت ذلك من عائشةَ رضي اللهُ عنها، وساقَ الحديث المتقدم. فقال عبد الملك: أنت سمعتَه؟ قال: نعم. فجعل ينكُتُ بقضيبٍ في يده منكسًا ساعةً طويلة ثم قال: ودِدْتُ واللهِ أني تركتُ ابنَ الزبير وما تحمَّل.اهـ

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
Enable Notifications    Ok No thanks