العقيدة والتوحيد

منع الصلاة على الأنبياء اعتراض باطل

يعترض بعض الناس إذا قلنا بعد ذكر أسم نبي من الأنبياء غير نبينا محمد كلمة : ( عليه الصلاة و السلام ) !!
فيقولون : لا تقل عليه الصلاة و السلام بل قل فقط : عليه السّلام !!

اعتراضهم هذا باطل سببه الجهل في الدين و الجرأة على الفتوى .

ألسنا نقول في التشهد في الصلاة : ( اللهم صلّ على مُحمّد و على ال محمّد ).؟
ألسنا نصلي على آل النبي في الصلاة فكيف لا نصلي على الأنبياء و هم أفضل من الال لأنهم صفوة الخلق .؟

و قد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( صلُّوا على أنبياءِ الله و رسُلِه فإن الله بعثهم كما بعثني )
رواهُ البيهقي في شُعب الإيمان و كتاب الدعوات الكبير ، و ابنُ حجر في المطالب العالية ، و الحافظ البغدادي في تاريخ بغداد .
و لم يقل الرسول… بالنسبة للأنبياء قولوا فقط عليهم السّلام…من دون الصّلاة عليهم.

هذه المسألة مع كونها واضحة إلا أنَّ الفهمَ الفاسدَ فيها انتشر عند البعض فوجب التحذير .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
Enable Notifications    Ok No thanks